|
2020-10-16 87

التعزية


تتقدم دار الرسول الأعظم (صلّى الله عليه و آله) التابعة لقسم الشؤون الفكرية والثقافية في العتبة العباسية المقدسة، وملاكها بأحر التعازي والمواساة الى مقام صاحب العصر والزمان (عجل الله تعالى فرجه الشريف)، باستشهاد جده الأعظم الرسول محمد (صلّى الله عليه و آله) وبعيون دامعة وأصواتٍ حزينة وقلوبٍ كئيبة وأرواحٍ والهة ودموعٍ هاملة وأكبادٍ مقرّحة وبقلوب مفجوعة يعتصرها الأسى والألم نستقبل ذكرى رحيل نبي الرحمة وشفيع الأمّة الرسول الأكرم محمد بن عبد الله (صلّى الله عليه و آله ) الذي بَعثه الله سبحانه و تعالى منقذًا للبشرية، و اختاره من بين الرعيّة، ليكون هدى و ذكرا و نورا؛ و اصطفاه لتبليغ الرسالة السماوية. نرفع أحر التعازي لسيدة نساء العالمين ولأمير المؤمنين ولسيدي شباب أهل الجنة والأئمة المعصومين (عليهم السلام) بذكرى استشهاد هادي الأمة وشفيعها خاتم النبيين وحبيب إله العالمين أبي القاسم محمد بن عبد الله (صلّى الله عليه و آله) كما نرفع التعازي لمقام مراجعنا العظام والعلماء الأعلام وللمؤمنين والمؤمنات.
عظم الله تعالى اجورنا واجوركم.