|
2020-11-30 85

دار الرسول الأعظم (صلى الله عليه وآله) تعقد ندوة علمية عبر الفضاء الإلكتروني بعنوان (النبي محمد (صلى الله عليه وآله) ويهود المدينة ظروف العلاقة وتطوراتها وفق العرض القرآني) ...


ضمن ملتقى السيرة النبوية المباركة عقدت دار الرسول الأعظم (صلى الله عليه وآله) التابعة لمركز العميد الدولي للبحوث والدراسات، قسم الشؤون الفكرية والثقافية في العتبة العباسية المقدسة، ندوة علمية عبر الفضاء الالكتروني وتحت عنوان (النبي محمد (صلى الله عليه وآله) ويهود المدينة ظروف العلاقة وتطوراتها وفق العرض القرآني)، وذلك يوم الجمعة الموافق 27/11/2020.
واستهلت الندوة بتلاوة آياتٍ من الذكر الحكيم بعدها عُزِف النشيدُ الوطنيّ العراقيّ ونشيدُ العتبة العبّاسية المقدّسة (لحن الإباء)، لتبدأ بعدها فعّالياتُ ملتقى السيرة المباركة التي نوقشت فيها مجموعة من المحاور والموضوعات المهمة والمحطات التي تتخلل سيرة النبي الأكرم (صلَّى اللـهُ عليه وآلِه) وعرضها على القرآن الكريم.
وبخصوص ذلك أعرب الأستاذ الدكتور "مشتاق بشير الغزالي" قائلاً: "اجتمعنا اليوم من أجل تسليط الضوء على جزئية مهمة ومفصل مهم من السيرة النبوية العطرة وهذه الجزئية عليها الكثير من اللغط ولاسيما المرويات الإسلامية التي اتكأ عليها المستشرقون الذين وضعوا في كتبهم ومؤلفاتهم مغالطات وانتقادات بخصوص السيرة النبوية العطرة لا سيما فيما يتعلق بمعاملة النبي (صلى الله عليه وآله) ليهود المدينة وعلى وجه الخصوص معاملة النبي(صلى الله عليه وآله) لبني قريظة، هذه المغالطات وهذه التصورات الخاطئة نجدها في كتب الاستشراق واضحة جلية".
وأضاف: "في واقع الحال ان الاستشراق عمومًا ينطلق من دوافع غير موضوعية ولكنه يعتمد على الثغرات الموجودة في الرواية الإسلامية لأن الرواية الإسلامية احتوت على ثغرات واضحة لم تقدم الحقائق الناصعة ولذلك اعتمدوا على هذا الموروث واستفادوا من هذه الثغرات وقدموا تصورات غير سليمة وغير صحيحة، من واجبنا ان نسلط الضوء على هذه الإشكالية من واجبنا ان نشخص مكامن الخلل والثغرات الموجودة في الرواية الإسلامية حتى نقدم صورة حقيقة واضحة عن النبي محمد (صلى الله عليه وآله)".
وفي ختام الندوة فُتِح بابُ الاستفسارات والأسئلة التي قام الأستاذ الدكتور "مشتاق بشير الغزالي" بالإجابة عنها وتوضيح ما يلزم توضيحه.