|
2021-03-15 354

الْحَيَاةُ الرُّوحِيَّةُ لِلنَّبِيِّ مُحَمَّدٍ (صلى الله عليه وآله) بَيْنَ النَّصِّ الْقرآنِيِّ وَالرِّوَايَةِ التَّارِيخِيَّةِ) ندوة الكترونية لدار الرسول الأعظم (صلَّى اللـهُ عليه وآلِه)



تزامنًا مع ذكرى يوم المبعث النبويّ الشريف وضمن مُلتقى السيرة النبويّة المباركة عقدت دار الرسول الأعظم (صلَّى اللـهُ عليه وآلِه) في قسم الشؤون الفكرية والثقافية في العتبة العباسية المقدسة، ندوةً الكترونية سلطت الضوء على (الْحَيَاةُ الرُّوحِيَّةُ لِلنَّبِيِّ مُحَمَّدٍ (صلى الله عليه وآله) بَيْنَ النَّصِّ الْقرآنِيِّ وَالرِّوَايَةِ التَّارِيخِيَّةِ) عبر المنصة الالكترونية ZOOM))، وذلك يوم الجمعة الموافق 12/3/2021.
استهلت الندوة بتلاوة آيٍ من الذكر الحكيم بعدها عَرضُ فيلمٍ مصور لدار الرسول الاعظم (صلَّى اللـهُ عليه وآلِه)، لتبدأ بعدها فعّالياتُ الندوة التي حاضر فيها الاستاذ الدكتور" حسين علي عبد الحسين الشرهاني" من جامعة ذي قار، وكان في إدارة الندوة الأستاذ الدكتور "عادل نذير بيري" رئيس دار الرسول الأعظم (صلَّى اللـهُ عليه وآلِه) بدوره رحب السيد رئيس الدار أجمل الترحيب بالأستاذ الدكتور حسين الشرهاني والاساتذة الحضور الأفاضل في هذه الندوة.
وعن هذه الندوة تحدث الأستاذ الدكتور "حسين علي عبد الحسين الشرهاني" قائلاً: "يتغيا البحث الخوض في موضوع مهم من مواضيع السيرة النبوية وهي الحياة الروحية للنبي (صلَّى اللـهُ عليه وآلِه) قبل البعثة، وذلك وفق منهج محدد يتضمن قراءة الروايات التي تناولت هذا الموضوع، وتحليلها تحليلاً زمانياً ومكانياً، فضلاً عن دراسة الظروف المحيطة بالرواية، للوقوف على طبيعة هذه الروايات، وهذه القراءة لا تندرج ضمن السياق العام الذي اعتدناه في كتب السيرة والتاريخ العام، والذي يبدأ بسرد الروايات ابتداءً من ولادة النبي (صلَّى اللـهُ عليه وآلِه) حتى بعثته وفق تسلسل زمني متشابه"
وأضاف: "قد تضمنت التركيز على روايات نزول الوحي أولاً، لأنها أشارت بصورة واضحة لعبادته قبل البعثة، مروراً بالروايات التي أشارت الى تأثره باهل الكتاب، ليختم البحث بالروايات الواردة عن آل البيت (عليهم السلام)، ثم الآيات القرآنية التي تناولت العناية الإلهية بالنبي منذ ولادته، واشارت الى حياته الروحية قبل اللقاء بوحي السماء واعلان الرسالة".
وأختتم: "فكانت الصور التي وجدناها سواء في الروايات الواردة عن آل البيت (عليهم السلام)، أو في آيات القرآن مغايرة بدرجة كبيرة للواقع الروائي، ذلك الواقع الذي اراد إنزال المكانة القدسية للنبي (صلَّى اللـهُ عليه وآلِه) الى واقع قريش الشركي".
ومن الجدير بالذكر انّ الدار تشكيل مؤسسي يعمل على تعريف الذات والآخر بشخص الرسول الاعظم (صلى الله عليه وآله) وتوثيق ما يتعلق به والافادة منه في التصحيح والتأهيل والتبليغ والتطوير.